سؤال وجواب

ما هي عملية إشهار المواقع (SEO)؟

كُتب بواسطة مشرف الموقع

يقوم الملايين يوميا بالبحث عبر الإنترنت عن مواضيع وخدمات معينة عبر محركات البحث بأنواعها , ويقوم محرك البحث بعرض قائمة من المواقع المتعلقة بالموضوع الذي يتم البحث عنه , ويعرض هذه النتائج علي صفحة البحث مرتبة حسب مطابقة الموقع لموضوع البحث بالإضافة إلى درجة أهمية الموقع حسب ما يراه محرك البحث .

اشهار المواقع او تحسين محركات البحث SEO هو العمليات التي يقوم بها صاحب الموقع بغرض اشهار الموقع في بيئة الإنترنت تماما مثل صاحب الشركة عندما يعمل علي اشهار شركته بغرض عرض خدمات الشركة علي أكبر قدر من المستفيدين .

ولأهمية نيل صداقة محركات البحث بالنسبة لاصحاب المواقع فإن عملية اشهار المواقع تحتل مساحة هامة عند وضع خطة تسويق الموقع بل أن عملية اشهار الموقع يجب أن تبدأ أثناء بناء الموقع وذلك لسهولة التحكم بالموقع في ذلك الحين , مع العلم بأن اشهار الموقع هي عملية متواصلة ولا يجب التوقف عن الإهتمام بها بسبب المنافسة من جانب المواقع المشابهة وبسبب أن المزيد والمزيد من أصحاب المواقع باتو علي دراية بأساليب اشهار المواقع .

يفضل أن يقوم صاحب الموقع شخصيا بالبدء في القيام ببعض عمليات اشهار الموقع الأولية بنفسه , وفي مرحلة لاحقة قد يحتاج الي الإستعانه بأخصائي اشهار مواقع من أجل الوصول الي الكم المستهدف من الزيارات المجانية المحولة من محركات البحث

يمكن أن نلخص عمليات اشهار الموقع SEO في الآتى :

  • القيام بدراسات كلمات البحث
  • تحليل المنافسين
  • بناء الروابط
  • تطوير المحتوى
  • إدارة العلاقات العامة والإعلام
  • تحسين المنافسة المحلية
  • تحسين البحث المحلي
  • تحسين البحث عبر الجوال
  • تحسين البحث العالمي
  • بحوث السوق
  • تحسين بحث الوسائط المتعددة
  • تحليل التسوق الإلكتروني
  • القيام بدراسات كلمات البحث

عندما يقوم مؤلف المواضيع بالموقع بكتابة المواضيع فإن تركيز الأفكار يتوزع علي الصفحات بشكل تلقائي وذلك بسبب ترابط وتداخل مواضيع الموقع , مما يترتب عليه إنخفاض عام في درجة التركيز ,وهو الأمر الذي يراه ويتعرف عليه محرك البحث , ويترتب علي ذلك إنخفاض موضع الموقع وتدني اشهار الموقع .

دراسات كلمات البحث Keywords Researches هي أول خطوة يقوم بها صاحب الموقع من أجل تقديم المادة المراد نشرها بالموقع بشكل منظم تساعد في اشهار الموقع , وتركيز المواضيع في صفحات كل منها يقدم معلومات محددة في جانب محدد . بحيث يتم استهداف كلمات محددة في كل صفحة مما يشكل أول خطوه نحو تحسين اشهار الموقع

لتوضيح ذلك إن افترضنا أن لدي أحدهم موقع للتسويق العقاري , فإن أغلب المواضيع تحوي أفكار عن “إيجار شقق” بدرجات مختلفة , ونفترض أن أكثر صفحة تتحدث عن الموضع كانت تركز علي الموضوع بما نسبته 40% وأقلاها بنسبة 20% . محرك البحث يعتبر تلك النسبة ويحدد أن الموقع ككل مرتبط بموضوع “شراء عقارات” بما نسبته 40% . دارسة كلمات البحث بغرض اشهار الموقع تهدف إلى رفع هذه النسبة من خلال تجميع كل المواضيع المتعلقة ب “إيجار عقارات” في صفحة واحدة لتصل نسبة الإرتباط بين الصفحة والفكرة إلى أعلي نسبة مثل 60% . خطة اشهار الموقع العامة تهدف إلى خلق قائمة من المواضيع يتم التحكم في كل موضوع منها علي حدة وبالتالي التحكم التام في الشكل الذي يرى به محرك البحث الصفحة مما يوصلنا إلي التحكم بعملية اشهار الموقع .

تركز دارسات كلمات البحث علي وحدة الأفكار وهي الكلمات , فالدراسة كلها تنصب علي الكلمات المفردة أساسا والكلمات المكونة من مقطعين بالمقام الثاني وأخيرا الكلمات المكونة من أكثر من مقطعين , وتبدأ دراسات كلمات البحث من تحديد الموضوع المراد تقديمه بالموقع ومحاولة تلخيصه في أقل عدد من الكلمات الأساسية مثل “تسويق عقارات”وهي الأساس الذي سترتكز عليه الدراسة وخطة اشهار الموقع

المرحلة الثانية في دارسات كلمات البحث هي التعرف علي توجهات المتصفحين , فيما يخص موضوع الموقع ومحاولة التعرف علي كل التوجهات وحجم الطلب علي كل توجه لتحديد خطة اشهار المواقع من خلال إستهداف كلمات وعبارات محددة . وهذه المرحلة تعتمد بشكل كبير علي تقارير محركات البحث السابقة والإحصاءات التي تقدمها وتنتهي هذه المرحلة بإعداد قائمة من الكلمات الأكثر طلبا والمتعلقة بموضوع الموقع الذي تم تحديده بدقة في بداية والدارسة بغرض البدء في اشهار الموقع ولاحقا تحسين اشهار الموقع .

المرحلة الثالثة تكون بتبسيط القائمة التي تم الحصول عليها والبدء في النظر في إمكانية تحوير الموضوع الأساسي ليتوافق بشكل تام مع تلك القائمة , مثلا إذا وجد صاحب موقع العقارات أن أكثر المواضيع طلباً هي “غرف سياحية” فسيكون من المفيد جدا إن يوسع صاحب الموقع ليشمل نشاط موقعه التنسيق مع مكاتب السياحة لتوفير عروض إيجارات غرف سياحية بأكثر الدول جذباً للسواح والتنسيق مع بعض تلك الجهات المختصة لتوفير معلومات الإتصال والحجز من خلال الموقع وهذا يسهل امكانية فرص اشهار الموقع , وذلك بسبب أنه لا يمكن اشهار موقع يقدم مادة غير مطلوبة أو مادة متخصصه جدا لفئة محددة .

المرحلة الرابعة هي وضع خارطة للموقع توضح تركيز الكلمات الرئيسية في كل جزء من الموقع ومن ثم تزويد مؤلفي المواضيع بها من أجل التقيد بتركيز الكلمات الرئيسية الموضحة عند كتابة كل صفحة , كما يتم توزيعها علي المبرمجين ليتم بناء الروابط وتركيزها بالشكل المطلوب والتأكد من أن كل المواضيع يمكن الوصول إلى بضغطة أ وضغطتين لتلافي زيادة عمق الروابط الذى يودي إلى تضاؤل بروز تلك الكلمات , مع ملاحظة أن التحكم في اشهار الموقع يرتكز علي التحكم بالصفحات علي حدة وامكانية تحسين اشهار الموقع تشترط التحكم في مواضيع الصفحات , مع العلم بأن المواقع التي ترتكز علي مساهمات الأعضاء مثل المنتديات فإن التحكم في عملية الأشهار لها تتم من خلال التحكم بالأقسام ونوعية المواضيع

المرحلة الخامسة هي تشغيل الموقع والتعرف علي درجة اشهار الموقع والتحقق من أن محرك البحث رأي الموقع كالمطلوب والتدخل بالتعديل أو الإضافة او الحذف بناء علي خطة اشهار الموقع المرتكزة علي دراسة كلمات البحث مع ملاحظة أن اشهار الموقع بشكل كامل يتطلب التدرج في تنفيذ تعديلات الاشهار وصولا إلي اشهار الموقع بشكل كامل بحيث تكون نتيجة اشهار الموقع النهائية هي أن يعرض محرك البحث الموقع في كل نتائج البحث للكلمات الرئيسية المستهدفة

بحوث كلمات البحث هي من أهم عناصر نجاح أشهار المواقع و الإستثمار عبر الإنترنت وهي التي تجعل الموقع تحت التحكم التام وتمكن من توجيهه نحوالأهداف المرجوة والتي تم تحديدها مسبقا في خطة اشهار الموقع عوضا عن إطلاقه بدون التحكم به والبدء في مرحلة متأخرة بالقيام بوضع اشهار للموقع الأمر الذي يودي إلي زيادة فترة وتكلفة اشهار الموقع

تحليل المنافسين
يندر أن تجد مجالا جديدا وغير مسبوق في الإنترنت اليوم , كل مجال ترغب الدخول إلى ستجده غير شاغر وهنالك من بدأ فيه قبلك بزمن وإكتسب خبرة وصار له تقييمة . هذا هوالجزء السلبي عند تحليل المنافسة , ولكن الجانب الجيد ه وأن عدد قليل من تلك المواقع تستخدم المعرفة الحديثة في إدارة المنافسة وفي اشهار المواقع , كما أن قلة تدرك اهمية اشهار المواقع بناء علي متطلبات محركات البحث لذا فإن إدارة المنافسة علي أساس علمي بوضع خطة محترفة من اجل اشهار الموقع تحظي بفرص نجاح كبيرة .

إذن فبإمكان موقعك الجديد أن يحظي بفرصة للتفوق وذلك شريطة دراسة اكبر قدر من المنافسين والتعرف علي ما إن كانو يعملون وفق تقنيات اشهار المواقع المبنية علي كلمات رئيسية معينة أم لا , وفي الغالب فإنك ستفاجأ بأن الأغلب من تلك الموقع تتفاوت في تقنيات اشهار المواقع المستخدمة ما بين مواقع لا تركتز في تسويقها علي خطط اشهار المواقع العلمية وبين مواقع اخري تستخدم جزئيا تقنيات اشهار المواقع الموضحة بهذه الصفحة , وعندها سيكون عليك استغلال الفرصة وبناء خطة مكتوبة تخص اشهار موقعك بشكل افضل من منافسيك .

تبدأ دارسة المنافسين بالبحث عن المتصدرين لنتائج البحث في مجالك وإعداد قائمة عنهم تحوي أسماء المواقع وعناوينهم الإلكترونية ( ستحتاج لها مستقبلا ) وغيرها من المعلومات عن تقييم الموقع (Page Rank) وتقييم إلىكسا ومعدل الزيارات إلىومي ومدي مطابقة تلك الموقع لمتطلبات اشهار المواقع القياسية فيما يخص توزيع الكلمات الرئيسية علي الصفحات

ثم يتم تحليل كل موقع للتعرف علي أهم المواضيع التي يركز عليها (أداة اشهار 909 الخاصة كيف يري محرك البحث موقعك ) ومن ثم تدوين كل تلك البيانات والمعلومات عن الموقع ومحاولة تخمين خطة اشهار الموقع المستخدمة إن وجدت .عندها تكون قد تكونت لديك فكره واضحة عن ما يقدمه الأخرون وما تقدمه أنت وعن خطة اشهار موقعك وخطة اشهار مواقع المنافسين لتقوم بإستخدم تلك المعلومات في أعادة التفكير في بنية موقعك إن لزم وتعديل خططتك الخاصة بك في كيفية اشهار موقعك بحيث تتفوق علي منافسيك

بعد ذلك تأتي المرحلة المهمة جدا والتي بموجبها مطلوب منك تحويل المنافسين إلى شركاء .

بناء الروابط
بقليل من الذكاء يمكنك تحويل كل المنافسين إلى شركاء , عن طريق إتباع سياسة التشارك في المجال والتنوع في التفاصيل , مثلا بالنسبة لصاحب موقع العقارات , فه ومتفق مع كل مواقع في مجال عمله ولكن مختلف عنهم في تفاصيل العمل , فه ويدير موقعه من السعوديه والموقع المنافس الأول من مصر والأخر من المغرب . ماذا ل وقام صاحب الموقع السعودي بحصر كل العقارات الموجودة مثلا في مكة بغرض الإيجار وعرض علي الموقع المصري تزويده بمعلومات دورية عن تلك العقارات وتوفير إمكانية الحجز مباشرة من الموقع المصري ليستكمل صاحب الموقع السعودي إجراء الحجز بحكم تواجده المباشر بالموقع وعكس نفس العملية بالنسبة للموقع المصري , وإدخال الموقع المغربي وحتي المواقع الدولية الأخرى .

هذا النوع من الروابط الذي يجب علي صاحب الموقع السعي إلى تطويره , وهي روابط مقيمة جدا من محركات البحث وتساعد بشكل كبير علي زيادة تقييم كل المواقع المشتركة بتلك الروابط . كما أن الجانب الجيد فيها أنها تحسن من نوعية الخدمات التي تقدمها تلك المواقع .

يمكن إستخدام قائمة العناوين للمواقع المنافسة في إجراء إتصالات وعرض أفكار التشارك والتعاون وتحديد شكل الروابط المقدمة , لكن يجب أن يتم ذلك بعد أن يكتمل الموقع بشكله النهائي وعموما يفضل أن يتم ذلك بعد أن يتجاوز عمر الموقع الثماني شهور . طبعا يفضل تأخير هذه الخطوة إلى حين التأكد من أن الموقع مكتمل وأنه أندرج ضمن محركات البحث وأنه تجاوز فترة الأختبار خاصة بالنسبة لجوجل ( التاكد من أن الموقع خرج بسلام من منطقة SandBox )

إدارة العلاقات العامة والإعلام
المواقع المبنية بغرض تجاري والتي تقف ورائها شركات تقدم منتجات وخدمات متنوعة مثل المصانع والفنادق والمستشفيات الخاصة وغيرها تحتاج لإدارة فاعلة لموضوع العلاقات العامة والإعلام من خلال تطوير قوائم لجهات إتصالات متنوعة وتصنيف تلك القوائم وربطها بأحداث تخص الجهة صاحبة الموقع والجهة المستهدفة .

مصادر معلومات جهات الإتصال بالنسبة لتلك المواقع هي إما مصادر داخلية , مثلا موقع البنك يحصل علي قوائم المراسلة لديه من بيانات العملاء والمستشفي من بيانات المراجعين .

عملية إدارة العلاقات العامة تهدف إلى خلق تواصل دائم مع العملاء والمستفيدين من الخدمة , إما الإعلام فيركز علي إستقطاب المزيد من العملاء وعرض الخدمات والمنتجات بشكل مباشر من الموقع إلى المستهدف أ وبشكل جماهيري من الموقع إلى الكل .

تقنيات إدارة العلاقات العامة والإعلام تتنوع ولا مجال هنا لحصرها وتفصيلها , ولكن متي ما تمت بشكل سليم وعلمي ومدروس فإن ذلك يعني أن الموقع علي وشك أن يتحول إلى أداة ذات مردود مادي كبير .

تحسين المنافسة المحلية
تهدف هذه العملية إلى التعامل مع أفضلية الموقع المحلي والتي تظهر من خلال التفاوت في نتائج البحث الواحد بين المواقع الجغرافية المختلفة , مثلا أدخل كلمة “وزارة الصحة” في مربع البحث الخاص بجوجل , ستجد أ ونتيجة هي موقع وزارة الصحة الخاص بدولتك . بينما نفس الإستعلام في دولة أخري يعطي موقع وزارة الصحة بتلك الدولة . نفهم من هذا أن محرك البحث يخصص نتائج البحث وفقا لكل دولة تكون فيها الأولوية للمواقع المحلية ومن ثم الدولية , وهذا يعني أن الموقع يجب أن ينافس علي صعيدين , الصعيد الدولي وهذا ه والإفتراضي ما لم يكن أسم النطاق أ وموقع الإستضافة مرتبط بدولة معينة مثل ( mydomain.qa.com ) فهذا موقع محلي داخل قطر والصعيد الآخر وه والصعيد المحلي وه وما يجب أن يركز عليه صاحب الموقع العام ( mydomain.com ) .

يعني هذا أن الموقع محتاج للمنافسة ضمن نتائج البحث المحلية , موقع العقارات السعودي يحتاج لأن ينافس مواقع العقارات المصرية عند إجراء البحث من داخل مصر بتوفير

عن الكاتب

مشرف الموقع

٪ تعليقات

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.