Warning: ob_start(): output handler 'ob_gzhandler' conflicts with 'zlib output compression' in /home/kjjgeeezd/public_html/blog/wp-config.php on line 6
لماذا نحتاج إلى تعريب أسماء مواقع الانترنت - مدونة إتقان لتقنية المعلومات
سؤال وجواب

لماذا نحتاج إلى تعريب أسماء مواقع الانترنت

كُتب بواسطة مشرف الموقع

قد يتساءل شخص قائلا لماذا نحتاج إلى تعريب أسماء مواقع الانترنت، أليس بامكان أي شخص حتى لو كان لا يجيد اللغة الإنجليزية أن يطلب من أي شخص أن يضع له أحد المواقع العربية التي تحتوي روابط إلى كثير من المواقع العربية والأجنبية الأخرى كصفحة بداية، ثم من هذه الصفحة سيستطيع الانتقال إلى أي موقع عربي أو أجنبي آخر دون الحاجة إلى كتابة اسم أي موقع باللغة الإنجليزية. ونستطيع أن نقول لهذا الشخص أن هناك عدد كبيراً من المواقع تضاف إلى شبكة الانترنت يوميا وأنه لا يوجد موقع يحتوي على روابط لكل المواقع أو حتى نصفها، فسيضطر في النهاية إلى كتابة اسم الموقع بالأحرف اللاتينية.  لهذا السبب و لأسباب أخرى عديدة  تنبع أهمية استخدام  اللغة العربية في أسماء المواقع  ومن هذه الأسباب الأخرى ما يلي:

1- ضرورة التمسك باللغة العربية و المحافظة عليها.

فمن المعروف أن اللغة العربية هي احد اعرق اللغات في العالم على الإطلاق كما إنها كانت حتى وقت ليس بالبعيد لغة العلوم الأساسية، فكان لزاماً على كل أبناء العالمين العربي و الإسلامي المحافظة على هذه اللغة وعدم استبدالها بأي لغة أخرى في أي مجال ومهما كانت الأسباب.

2- قلة عدد العرب الذين يتحدثون الإنجليزية.

فقد أوضحت بعض الإحصائيات أن عدد من يتحدثون الإنجليزية في العالم العربي لا يتجاوز 10% تقريبا. وهذه تشكل نسبة ضئيلة إذا ما قورنت بالأعداد المتزايدة لمستخدمي الإنترنت والتوجه المتزايد وبصورة هائلة نحو استخدام هذه التقنية في شتى مناحي الحياة.

3- من حق المستخدم العربي أن يستخدم اللغة العربية في شتى جوانب الحياة.

فكما أن للمستخدم غير العربي الحق في استخدام لغته التي يتحدث بها في الاتصال مع الآخرين في جميع جوانب حياته سواء عبر الرسائل الالكترونية أو العناوين البريدية وكذلك أسماء المواقع على الشبكة فإن للمستخدم العربي كذلك نفس الحقوق.

4- إن شبكة الإنترنت شبكة عالميه لا تخص منطقة أو لغة بعينها.

من الصحيح أن هذه الشبكة قد ظهرت في الغرب إلا أن الجميع أسهم في تطويرها و إثرائها بالمعلومات و التقنيات المختلفة فأصبحت بذلك عالمية الطابع فكان من الضروري أن تكون قادرة على دعم كل أو معظم لغات العالم الحية و ألا تكون لغة معينة كاللغة الإنجليزية مهيمنة عليها.

5- إن اسم الموقع ليس مجردا وسيلة للوصول إلى الموقع.

إن اسم الموقع هو الاسم الذي سيتداوله الناس وكثير من الجهات أيا كانت توجهاتها والتي تقوم بإنشاء مواقع لها على الشبكة حينما تكون معروفة ومشهورة باسمها العربي سترغب حتما في المحافظة على هذا الاسم وكذلك ستحرص على استخدامه في جميع وسائط نشر المعلومات ومنها الانترنت.

6- إن ذلك سيسهل عملية الوصول إلى الموقع العربي.

إن استخدام اللغة العربية في أسماء مواقع الانترنت سيسهل عملية الوصول إلى المواقع العربية وكذلك سيسهل عملية تداولها بين الناس وسيسهم في انتشارها لدى شرائح أوسع من الناس وسيكسر حاجز اللغة الذي يشكل هاجس لدى البعض فإذا كان تعريب المحتوى قد أسهم في شيء من ذلك فلا بد أن يتبعه تعريب أسماء المواقع حتى تكتمل الفائدة. ويجب علينا أن لا ننس في هذا السياق أن نشير إلى أن التوجه من بعض الدول العربية نحو التحول إلى حكومات الكترونية والاهتمام بالتجارة الالكترونية يجب أن يتضمن مخاطبة المواطنين و المستهلكين بلغتهم بجعل مواقعهم على الشبكة في متناول من يجيد العربية.

7-إن هناك الكثير من الحروف العربية لا يمكن تمثيلها في اللغة الإنجليزية.

فعندما نحاول كتابة الاسم العربي بالأحرف اللاتينية سيحتم علينا التخلي عن بعض الحروف العربية واستبدالها بأحرف شبيهة لها في النطق و هذا في طبيعة الحال سيوقع المستخدم العربي في حيرة عند كتابة هذا الاسم حيث إن هناك أكثر من احتمال لطريقة الكتابة هذه. وقد ظهر مؤخرا أسلوب جديد لكتابة الأسماء العربية بالحرف اللاتينية عن طريق استخدام الأرقام نيابة عن بعض الحروف التي لا تنطق باللاتينية فمثلا يرمز لحرف العين “ع” بالرقم ثلاثة وحرف الحاء “ح” بالرقم سبعة إلا أن هذا الحل غير عملي حيث سنضطر إلى تعليم الناس أبجدية لاتينية جديدة تتكون من عدد أكبر من الحروف كما أن وجود مزيج من الحروف والأرقام في اسم الموقع أمر غير مستساغ.

8-سيشكل حافزاً لأصحاب اللغات الأخرى التي تستعمل الأحرف العربية في الكتابة نحو استعمال لغاتهم في أسماء مواقع الانترنت.

إن اللغة العربية بما من الله عليها و شرفها بأن تكون لغة القران واللغة الروحية لما يقارب ربع سكان المعمورة لا تزال أحرفها تستخدم في كثير من البلدان الإسلامية لكتابة اللغات المحلية كالفارسية وغيرها و لا شك إن استعمال اللغة العربية في أسماء المواقع سيشكل تشجيعا لهؤلاء على استخدام لغاتهم في أسماء المواقع كما إن القواعد والأسس التي ستتبع في تعريب أسماء مواقع الانترنت ستكون عاملا مساعدا لهم، وهذا سيسهم في دعم جهود بعض المؤسسات العالمية التي تعمل على دعم وتنسيق الأبحاث و المشاريع التي تهدف إلى إنشاء مواقع بمسميات تنتمي إلى عدة لغات في العالم مثل ائتلاف أسماء الانترنت متعددة اللغاتMultilingual Internet Names Consortium ( MINC)

عن الكاتب

مشرف الموقع

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.