حديث الساعة

“سامسونح” لن تحرك يديك

سامسونج
كُتب بواسطة مشرف الموقع
سامسونج

سامسونج

حصلت سامسونج منذ بضعة أيام على براءة اختراع لتقنية جديدة تسمح للمستخدم التحكم بالأجهزة التي من حوله كالكمبيوترات والهواتف الذكية من خلال التفكير فقط.

أكثر ما لفت نظري إلى الطريقة التي تعتمدها سامسونج في هذه التقنية الجديدة التي يصعب علي أنا شخصياً فهما، على الأقل في الوقت الحالي، حيث ذكرت بعض مواقع الانترنت العربية طريقة عمل هذه التقنية على النحو التالي “استناداُ إلى تحليل الموجات الصادرة عن الدماغ والكشف عن النشاط العصبي تترجم هذه الإشارات إلى أوامر تنفذ على أنواع مختلفة من الأجهزة دون الاضطرار إلى لمسها بشكل مباشر كالتحكم بأجهزة التلفاز والكمبيوترات والهواتف الذكية عن طريق انتقال الإشارات العصبية أو الشحنات الكهربائية التي يولدها الدماغ سلكيا أو لاسلكيا ليتم إرسالها إلى وحدة التحكم مرتبطة بأجهزة رصد مثل “EEG” لتخطيط الدماغ ورسم كهرباء المخ لتحديد ورصد الإشارة المطلوبة”.

لكن الذي لم أفهمه تحديداً “انتقال الإشارات العصبية أو الشحنات الكهربائية التي يولدها الدماغ سلكيا أو لاسلكيا ليتم إرسالها إلى وحدة التحكم”، وأشدد هنا على سلكياً أو لا سلكياً، أي إذا كانت سلكياً هل سيكون رأس المستخدم موصول بحساسات لتحليل الإشارات التي يرسلها الدماغ ليتم……. ، حسناً وإن كانت لاسلكياً كيف سيتمكن الجهاز من معرفة الإشارات المطلوب تنفيذها وخاصة إذا كنت تعمل في غرفة مليئة بالأشخاص، أو أن لكل شخص إشارات خاصة به “بصراحة معرفتي محدودة في علم إشارات المخ”.

على أي حال يبدو المشروع مهم كفكرة ولكن أن يطبق ويتوفر بشكل تجاري سيكون صعباً بعض الشيء، وفي حال طبق من المفترض أن يكون لذوي الاحتياجات الخاصة “عافانا وعافاكم جميعا”.

إذا قامت الشركة بتوفير التقنية الجديدة بشكل تجاري سيضطر المستخدمين للتقنية في حال عدم استجابة التقنية لإحدى الأوامر إلى زيارة طبيب الأعصاب أولاًُ للكشف على الحالة العصبية والمزاجية التي يولدها الدماغ، وبعدها اصطحاب التقرير الطبي إلى مركز صيانة “سامسونج”، لتتأكد الشركة أن العيب ليس من دماغ المستخدم.

عن الكاتب

مشرف الموقع

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.