إرشادات ونصائح

إطالة فترة استخدام الأجهزة التكنولوجية يساعد على حماية البيئة

save
كُتب بواسطة نسمة محمد
save

save

كلما طالت فترة استخدام الجهاز الإليكترونى سواء إن كان هاتف محمول أو كمبيوتر لوحى أو كاميرا رقمية، كلما كان ذلك أفضل بالنسبة للبيئة.

وأفادت مجلة “سى تى” الألمانية للكمبيوتر بأن العوامل التى تؤثر على العمر الافتراضى للأجهزة الإليكترونية تتباين ما بين القدرة على تغيير بطارياتها فى حالة تلفها وتوافر برامج التحديث الخاصة بها ووجود أنظمة ضمان طويلة المدى لصيانتها إذا ما تعرضت لأى أعطال أثناء استخدامها.

ويقول خبراء إن الكمبيوترات المحمولة أفضل للبيئة من الكمبيوترات المكتبية لأنها تستهلك قدرا أقل من الطاقة، وأشاروا إلى أن الطابعات والشاشات كثيرا ما تعرض للبيع مع شهادات جودة تشير إلى قدرة هذه الأجهزة على ترشيد الطاقة واحتوائها على مستويات منخفضة من المواد الضارة بالصحة، ولكن هذه الشهادات لا تتوافر مع الكمبيوترات المحمولة أو اللوحية ولا الهواتف الذكية.

ومن النصائح التى يمكن اتباعها لترشيد الطاقة فصل الأجهزة التى تستهلك كميات كبيرة من الطاقة عن مصادر الكهرباء فى حالة عدم استخدامها، حيث إن الكمبيوتر المكتبى، وبخاصة من الطرازات القديمة، يمكنه استهلاك ما بين 2 إلى 15 وات من الطاقة فى حالة تركه فى وضعية الاستعداد.

وتستهلك بعض أجهزة الراوتر المزودة بخاصية الشبكات المحلية اللاسلكية (واى فاى) وأجهزة العرض الضوئى وطابعات الليزر أكثر من عشرة وات أثناء تركها فى وضعية الاستعداد.

ويقول الخبراء إن توفير الطاقة أثناء استخدام الكمبيوترات المحمولة أو المكتبية يتطلب تنشيط وضعية الاستعداد بالنسبة للقرص الصلب الخاص بالجهاز. ويمكن القيام بهذا الإجراء من خلال قوائم إعدادات الطاقة على الأجهزة التى تعمل بأنظمة تشغيل ويندوز.

وينصح الخبراء المستخدم ببيع الأجهزة الإليكترونية القديمة والمستهلكة، حيث إنها تحتوى على كثير من المكونات الثمينة التى يمكن الاستفادة منها مرة أخرى. ويحظر التخلص من الأجهزة الإليكترونية القديمة عن طريق إلقائها فى سلة المهملات، حيث إنها تحتوى على مواد ضارة بالبيئة ينبغى التخلص منها بأسلوب معين لتلافى الأضرار التى يمكن أن تتسبب فيها.

 

عن الكاتب

نسمة محمد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.