المرصد

الإنترنت والتوظيف السياسي

الإنترنت والسياسة
كُتب بواسطة مشرف الموقع
الإنترنت والسياسة

الإنترنت والسياسة

مقال بقلم أحمد نبيل فرحات
بلا شك لقد أصبح العالم مختلفا بشدة منذ ظهور الانترنت كوسيلة اتصال فعالة، وكان لهذا التغيير انعكاساته على عالم السياسة العالمية عموما والعربية خصوصا، فلا يمكن أن ننكر فضل الإنترنت والشبكات الاجتماعية في نجاح ثورات الربيع العربي، لقد وجد الشباب ضالتهم في الإنترنت للتعبير عن آرائهم بشكل شبه آمن، وهو ما لم يكن متاحا ابدا قبل عصر الإنترنت، فالكتابات المطبوعة ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة كانت ما تمثل مشكلة حقيقية للناشطين السياسين من مطاردات الأجهزة الأمنية التي لا تقف أبدا للدفاع عن الأنظمة الحاكمة.

بينما في هذا العالم الافتراضي؛ استطاع النشطاء والشباب ان يعبروا عن آرائهم بقوة وبمنتهى التحدي للأنظمة الأمنية ودون خوف لتضاؤل فرص العثور عليهم في هذا العالم الرقمي المترامي الأطراف، ومن ثم امتلك الشباب اول الخيط لبدء ثورتهم على الأوضاع التي رأوا أنهم يستحقون أفضل منها، وكانت الشبكات الاجتماعية وعلى رأسها الفيسبوك والتويتر هي الرحم الذي تولدت فيه الأفكار الثورية وانطلقت كالنار في الهشيم لتكسر كل الحواجز، ولتشكل الوجدان الثقافي الجديد للشباب العربي.

من هنا بدأت الثورة الحقيقية حيث تلاقت الأفكار واتحدت وظلت تنتظر فقط الشعلة التي تضيء لهذا الشباب الطريق وتفتح لهم باب الأمل وتنقلهم من الثورة الافتراضية على الانترنت الى الثورة الفعلية على الأرض، وهو ما بدأ فعلا من أرض تونس وامتد ليشمل مصر وليبيا واليمن وأخيرا سوريا، ولا أعتقد شخصيا أن الثورة ستقف عند هذا الحد حتى وان حدث لها تباطئ، فالمشكلة لازلت قائمة وحالة الرفض وعدم الرضا لازالت هي السمة الغالبة على روح الشباب العربي، واذا لم تعمل الانظمة بجد واجتهاد لتحسين اوضاع شعوبهم فإنها ستكون عرضة لثورة او قل لثورات جديدة للإطاحة بها.

وتبقى كلمة السر في كل تلك الثورات هي تلك الشبكة العنكبوتية بما توفره من ادوات لعرض الأفكار والرؤى وتطرح الخطط والحلول وترسم الطرق وتلعب على وتر الحماس والرغبة في تحسين الأوضاع .. وكلها أدوات كانت عصية على المطبوعات ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة ذلك انها كلها كانت تحت سيطرة الأنظمة الحاكمة، بينما يظل الإنترنت بعيدا عن بؤرة السيطرة الحكومية، ومهما سعت الحكومات الى التضييق على النشطاء فإنها لن تستطيع ان توقف هذا الزحف المعلوماتي مهما فعلت، وسيبقى الإنترنت السلاح الأكثر فاعلية لزيادة الوعي والإدراك لدى هذا الجيل، وستكون الحكومة دائما وابدا تحت مجهر هذه الشبكة المتجزرة في وجدان هذا الجيل، وستكون الحلول امام تلك الحكومات هي العمل والعمل والعمل وإلا فالثورة من جديد على الأبواب.

في مقال جديد سنتحدث عن مخاطر الإسراف في توظيف الإنترنت على الواقع السياسي للبلدان العربية.

أحمد نبيل فرحات
15 يناير 2013

عن الكاتب

مشرف الموقع

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.