المكتبة التعليمية

العمل من المنزل

العمل من المنزل
كُتب بواسطة مشرف الموقع
العمل من المنزل

العمل من المنزل

قبل عشر سنوات من الآن فقط كان مصطلح -العمل من المنزل- يقودنا للتفكير بالمعنى التقليدي و هو العمل في المجال الزراعي أو الحرفي . إلا ان ثورة الإتصالات و ما تبعها من إنتشار الإنترنت كوسيلة إتصال رئيسية في القرن الواحد و العشرين غيرت كل المفاهيم التقليدية فيما يتعلق بسوق العمل, فأصبح بالإمكان الربط بين شخصين أو شركتين في قطبي الكرة الأرضية في أي توقيت, و من نتائج ذلك أن المصطلح ذاته تطور ليصبح – العمل عن بعد – حيث أصبح بالإمكان في يومنا هذا أن تستيقظ من نومك و كل ما ينبغي عليك فعله هو فنجان من القهوة و أن تجلس أمام حاسوبك و ها أنت في العمل, دون أن تخرج من بيتك حتى.

أسواق هذا النوع من العمل بدأت بشركات الإعلانات وتطورت إلى التعليم عن بعد وامتدت لتشمل حقول الترجمة و الصحافة و التأليف و أسواق العقارات و السيارات وصولاً لإجراء العمليات الجراحية عن بعد.
مؤسسة المسح الأوروبي لشروط العمل “EWCS” بينت في دراسة أجرتها أن نسبة العاملين عن بعد في دول الإتحاد الأوروبي بلغت 5,3 % عام 2000 و 4,2 % في الدول المرشحة للعضوية في ذلك الحين٫ في حين وصلت هذه النسبة إلى 12 % عام 2005. إلا إن الأمر الذي يبدو براقاً لا يخلو من المخاطر غالباً للعاطلين عن العمل الذين يقضون جل وقتهم في البحث عن عمل عن طريق الإنترنت, فما أكثر الإعلانات التي تعدك بالعمل القليل و الربح الوفير لكنها في الحقيقة ما هي إلا عملية إحتيال. و هنا نستذكر قول ديبورا بلات, رئيس لجنة التجارة الفيديرالية الأمريكية إذ يقول: “كل فرصة عمل عن بعد,ذات مجهود قليل وربح سريع, من المؤكد إنها عملية إحتيال”.
فوائد هذا النوع من العمل أنها تلائم الأمهات اللواتي لا يرغبن بوضع أطفالهن في دور الحضانة كما أنها تناسب ذوي الإحتياجات الخاصة التي تمنعهم إعاقاتهم من الحركة فضلاً على أنها تجعلك تعمل بارتياح و هدوء ضمن منزلك كما أنها توفر التكاليف على رب العمل من حيث اختصار الأثاث اللازم للموظفين و أجهزة الحاسوب و المصروفات الأخرى.

لكن في الوقت نفسه تغلب على الأعمال التي يتم ممارستها من المنزل صفة عدم الثبات في مدة العمل و أجوره حيث يتم الإتفاق على الأجر بالساعة أو الأجر اليومي أو حتى إنتهاء المشروع. غالباً ما تؤدي هذه الوظائف الروتينية إلى عزلة اجتماعية و فقدان الحافز للإنتاج الذي يوفره العمل ضمن الفريق.

و تنتشر هذه الظاهرة في العالم العربي بشكل محدود سببه ضعف البنية التحتية لشبكة الإنترنت في أغلب الدول العربية, لكن ما بدأ ينعش سوق العمل هذا هو وجود البطالة العالية في صفوف الكفاءات العلمية العربية, كما أنها تلائم عمل المرأة خصوصاً في المجتمعات التي لا تحبذ خروجها من المنزل للعمل.

 

المصدر:

العمل من المنزل

عن الكاتب

مشرف الموقع

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.