المرصد

كيف سيتأثر الأنترنت والتقنية بالحرب الأمريكية – الكورية الشمالية

توزيع كابلات الانترنت في العالم
كُتب بواسطة مشرف الموقع
توزيع كابلات الانترنت في العالم

توزيع كابلات الانترنت في العالم

حرب بين الولايات المتحدة و كوريا الشمالية تلوح في الآفق ؟!

وما علاقة هذا بالتقنية؟!
وما تأثيرها علي الأنترنت بالتحديد والتقنية بشكل عام خاصة وأن أكبر الشركات التقنية تقع في مناطق للنزاع ..

الولايات المتحدة :
وبها الجزء الأكبر من البنية التحتية للأنترنت في العالم والعمود الفقري للأنترنت وهو الجزء الرئيسي لشبكة الإنترنت وهو عبارة عن تجمع هائل للكابلات التي تحمل البيانات التي تمر عبر القارات والمحيطات والدول في كل العالم.
وإذا أردنا معرفة أين تقع هذة البنية التحتية فسنجدها بشكل هائل في أمريكا ثم أوروبا والباقي موزع بشكل هزيل علي مناطق مثل طوكيو وأوساكا باليابان، هونغ كونغ، سنغافورة وسيدني في إستراليا،

بالولايات المتحدة أيضاً المقرات الرئيسية لشركات عملاقة مثل:
جوجل، مايكروسوفت، آبل، فيسبوك، تويتر، ويكيبيديا، آمازون …
حسناً نستطيع القول بأنها أغلب الشركات التي نستخدم منتجاتهم وخدماتهم بشكل يومي!

ولا ننسي وادي السيلكون أكبر تجمع للشركات التقنية الناشئة في العالم ايضاً!

وعلي الجانب الآخر من العالم…
دول شرق آسيا وهنا نتحدث عن الأطراف:

كوريا الجنوبية :
– سامسونج بما فيها الهواتف، الإلكترونيات وصناعات أخري لا تعد
– مجموعة أل جي LG وتنتج الإلكترونيات والكيماويات ومنتجات الاتصالات السلكية واللاسلكية

وللسيارات فهناك : كيا/هيونداي

وعلي الحدود الصين والتي يقع بها أكبر مصانع التجميع لكبري الشركات مثل أبل الأمريكية..

أما بالنسبة لكوريا الشمالية المبادرة بالهجمة فجدير بالذكر أنها لا تستخدم شبكة الأنترنت التي يستخدمها العالم ولكن لديهم شبكة خاصة بهم مثل إيران وكنا قد أستعرضنا هذا الموضوع في تقارير سابقة..

وإذا أردنا تلخيص كل ما جاء فتقنياً بأن يستخدم سلاحاً نووياً في مثل هذة الحرب وكون باقي العالم ليس طرفاً فيها لا يعني بأنه لن يشارك في نتائجها السلبية رغماً عنه..

عن الكاتب

مشرف الموقع

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.