التسويق الالكتروني

نصيحة فى التسويق عبر الإنترنت من آلبرت أينشتاين

albert
كُتب بواسطة نسمة محمد
albert

albert

” إن لم تتمكن من شرح الأمر ببساطه ، فأنت لم تفهمه بالدرجة الكافية” آلبرت أينشتين

 

أعتقد أن كل من يعمل فى مجال التسويق عبر الإنترنت يدرك جيداً أنه من المجالات الصعبة والمعقدة ، أحد متطلبات العمل فى هذا المجال هو أن تصبح خبيراً فى بعض الأمور ، مثل إشهار مواقع البحث ، و التسويق عبر وسائل التواصل الإجتماعى ، وتصميم المواقع الإلكترونية وذلك من بين أشياء أخرى كثيرة . فهذا المجال يتسم بالتطور المطرد. لقد قامت جوجل بتحديث ترتيب الخوارزميات على موقعها مئات المرات و يظهر عليه على اليمين واليسار مواقع التواصل . و مهمة مسوقى الإنترنت هو البقاء فى المقدمة تحت أعين العملاء .

 

 

ولكن وبالرغم من ذلك ، هناك مهمة أخرى يفشل فيها كثيرون فى هذا المجال . و هنا نعود إلى مقولة آينشتين ، فالكثير من شركات التسويق عبر الإنترنت يقعون فى خطأ فادح و هو فشل الرسالة التسويقية التى يقدمونها فهى إما رسالة بعيدة كل البعد عن حاجات العملاء أو أنها معقدة بحيث لا تصل إلى المتلقى بسهوله ، فتحتاج هنا الرسالة إلى مزيداً من الشرح والتفصيل وهذا لا يخدم الهدف الذى تروج له الشركة و تضيع على نفسها الكثير من الفرص .

 
الرسالة التسويقية التى لا تصل إلى المتلقى – أياً كان عمره- بسهوله و فى وقت لا يتعدى 5 ثوان تعتبر رسالة فاشلة لا تخدم أى فكرة و تنم على أن من قام بإطلاق الرسالة التسويقية لا يستوعب المنتج الذى يقدمه بدرجه كافيه ، والدليل على ذلك أن الرسالة لم تصل إلى ذهن المتلقى بسرعة و تحتاج إلى شرح وربما يحتاج شرحها إلى شرح و هكذا كان تعقيد الرسالة التسويقية من الأمور التى تنفر العملاء. إذا لم يتعرف العميل على ما سيحصل عليه من خلال رسالتك التسويقية ، فاعلم أن فريق التسويق هنا قد وقع فى الفشل .
و البساطة فى الرسالة التسويقية هو السر الذى يجذب العملاء إلى المنتج . أما البحث و فهم المنتج و فهم سلوك العملاء هى عناصر تساعد رجال التسويق على خلق رسالة تسويقية جاذبة ترسخ فى عقل المتلقى منذ اللحظة الأولى لإطلاقها ، و هذا هو المطلوب فى التسويق العادى أو فى التسويق عبر الإنترنت .

عن الكاتب

نسمة محمد

١ تعليق

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.