التسويق الالكتروني

12 نصيحة للتسويق في وسائل الإعلام

التسويق
كُتب بواسطة مشرف الموقع
التسويق

التسويق

سواء أكنت تملك الخبرة اللازمة في مجال العلاقات العامة، أم تعمل دائما على إقامة فعاليات إعلامية مثيرة للاهتمام، أم ترسل ببيانات صحافية متقنة دائما، أم كنت تعتقد بأن هذه البيانات يجب أن تتخذ طابعا جديا، أو تريد لها أن تعبر عن شركتك أو منتجك أو الخدمات التي تقدمها بصورة ما. فهناك أمور معينة تفصل بين خبراء العلاقات العامة الماهرين عن غيرهم، وذلك من وجهة نظر صحافية.
وهناك أيضا الكثير من إعلانات الترويج التي تبعثها الشركات لتسويق نفسها أو منتجاتها، لكن هذه الإعلانات غالبا ما تكون مليئة بالأخطاء، التي من شأنها ترك أثر سلبي على عملية التسويق وأهدافها. وليس المقصود الأخطاء اللغوية في صياغة الإعلان، أو نسيان وضع اسم الشركة عليه، بل غير ذلك تماما. وفيما يلي قائمة بـ12 أمرا يجب الأخذ به عند الإعلان والتسويق لشركتك ومنتجاتك:
1. استعن ببيانات طرف آخر، لدعم المعلومات التي تقدمها عن شركتك:
عندما تصف شركتك مثلا، بأنها الرائد الأول في مجالها، يجب أن يكون لديك طرف محايد يشهد على كلامك. كما يجب على مسؤولي العلاقات العامة، عدم المبالغة في وصف المنتج أو مدحه.
2. لا تتحدث عن تغطية إعلامية لشركتك لدى جهة أخرى:
من أكبر الأخطاء في عملية الترويج لدى جهة إعلامية ما، هو الحديث معها عن نجاح جهة أخرى في تغطية إحدى الأخبار التي تخص شركتك.
3. أخبر وسيطك الإعلامي عن منافسيك:
إن سألك القائمون على نشر الخبر عن أسماء منافسيك، فلا تتردد بإخبارهم؛ فالضوء لن يتسلط في نهاية المطاف إلا على شركتك. فضلا عن أن مثل هذه المعلومات مهمة لمحرر الخبر، لتكوين صورة متكاملة عن وضعك في السوق.
4. لا تزود كاتب الخبر بمعلومات غير مهمة:
إن إرسال بيانات صحافية عن كل فعالية غير مهمة تقوم بها شركتك، يضر بأهدافك الترويجية. لهذا، احرص على أن تعلن عن الأمور المهمة فقط، والتي تهتم بعالم الأعمال.
5. امنح الجهة الإعلامية الوقت الكافي قبل موعد نشر الخبر:
فأنت حين توجه إليهم إشعارا قبل نشر قصة مهمة، تمنحهم الوقت الكافي للاهتمام بالنواحي المهمة من القصة فقط. كما أن الانتظار حتى اللحظة الأخيرة لإرسال الخبر إلى الجهة الناشرة للعمل عليه ونشره، سيؤثر على جودة الخبر.
6. لا تعتمد على أسلوب نشر البيان الصحافي بين أكبر قدر ممكن من الأشخاص:
إن إرسال الرسائل الإلكترونية التسويقية عبر المواقع الإلكترونية جميعها، يضعف من فعالية الخبر الذي تنوي نشره عن شركتك. كما أنه يضعف احتمالية بروزه على صفحات نتائج محركات البحث، وذلك لوجود الكثير من الأخبار والمقالات السابقة عن الشركة، والتي لا تتضمن أي هدف ترويجي.
7. امنح كل حملة ترويجية تطلقها طابعا شخصيا:
يجب على أفراد طاقم العلاقات العامة، العمل على إضفاء طابع مختلف على كل بيان صحافي، آخذين بعين الاعتبار الكاتب الذي سيقوم بنشر وتدقيق الخبر، ومدى صلته بالشركة.
8. لا تبالغ في صياغة البيان الصحفي:
حاول الابتعاد قدر الإمكان عن الكلام المبالغ فيه، وركز على نشر الحقائق ومضمون الخبر دون زيادات. واعمل على توضيح التفاصيل الرئيسة والمهمة فقط منه. ثم يمكن للجهة الناشرة العمل على إضافة ما تراه مناسبا.
9. تواصل مع الجهة الناشرة بخصوصية:
لا تتواصل مع الكاتب أو الجهة الناشرة عبر فيس بوك أو ما شابهه من مواقع التواصل الاجتماعي. فإن أفضل طريقة للتواصل هي: البريد الإلكتروني، أو التواصل الهاتفي إن أمكن.
10. لا تنس بأن المسؤولين عن تحرير ونشر الخبر لديهم أشغال أخرى:
عليك التفكير باحتمال عدم توافق مواعيدك مع مواعيد الكاتب الذي تتعامل معه. وقد لا يتمكن من العمل على البيان الصحافي المستعجل الذي تريده في الوقت المطلوب، لهذا، فإن أفضل ما يمكن القيام به، إعطاء الجهة الناشرة الكثير من الوقت قبل الموعد الذي تريد نشر الخبر فيه.
11. لا تتصيد أخطاء الجهة الناشرة:
إن كان هناك خطأ ما في أحد الأسماء المنشورة في الخبر، فإن ذلك يستحق التصحيح، لكن إن لم يعجبك أسلوب الكاتب، أو شعرت بأن ما كتب لم يدعم منتجك بشكل كاف، فهذه أمور ثانوية، لا يجب أن تزعج نفسك أو الكاتب بها.
12. ساعد الجهة الناشرة على نشر بيانك بشكل أكبر:
قم بنشر رابط الخبر على الصفحة الرئيسة في موقع شركتك، وفي المواقع الآخرى مثل: فيس بوك وتويتر ولينكدإن، ليراه أكبر عدد ممكن من القراء.
فإن عملت بهذه النصائح، ستسهم بشكل كبير في نشر بيانك الصحافي، والترويج لشركتك على النحو الذي تريده.

عن الكاتب

مشرف الموقع

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.